هااام جداً حكم تاخير الصلاة ؟إستمع للشيخ عمر عبد الكافي

هااام جداً حكم تاخير الصلاة ؟إستمع للشيخ عمر عبد الكافي

يتحدث الشيخ عمر عبد الكافي عن حكم تأخير الصلاه، ويوضح أن ليس هناك عذر في تأخير الصلاه بلا عذر بلا مرض ولا سفر ولا حاجه لهذا يجب أن نحرص علي الصلاه في موعدها.

والواجب على المسلم أن يصلي في المسجد في جماعة، كما ثبت في حديث ابن أم مكتوم -وهو رجل أعمى- أنه قال: يا رسول الله، ليس لي قائد يقودني إلى المسجد، فسأل رسول الله ﷺ أن يرخص له فيصلي في بيته، فرخص له، فلما ولى دعاه، فقال: هل تسمع النداء بالصلاة؟ قال: نعم، قال: فأجب أخرجه مسلم في صحيحه، وثبت عنه ﷺ أنه قال: من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر أخرجه ابن ماجه، والدار قطني، وابن حبان، والحاكم بإسناد صحيح، قيل لابن عباس: ما هو العذر؟ قال: (خوف أو مرض).
وفي صحيح مسلم عن ابن مسعود  أنه قال: لقد رأيتنا في عهد رسول الله ﷺ وما يتخلف عن الصلاة في الجماعة إلا منافق أو مريض.
والمقصود: أنه يجب على المؤمن أن يصلي في المسجد، ولا يجوز له التساهل والصلاة في البيت مع قرب المسجد، ربنا يرزقنا الصلاه في موعدها ويرزقنا الخشوع

نبذة عن الكاتب