عامر: توقعات ارتفاع الدولار إلى 20 جنيهًا ليس لها أساس و”كلام مغرض”

عامر: توقعات ارتفاع الدولار إلى 20 جنيهًا ليس لها أساس و”كلام مغرض”

قال طارق عامر، محافظ البنك المركزي، إن التوقعات بانخفاض سعر الجنيه أمام الدولار خلال الفترة المقبلة إلى مستويات تتجاوز 20 جنيها للدولار ليست مبنية على أساس، وهو ما يعد “كلاما مغرضا”.

وأضاف عامر في لقاء مع الصحفيين على هامش الندوة السنوية لجمعية البنوك الأفريقية المصرية اليوم الأربعاء، أن “مصر أصبح لديها احتياطي قوي تستطيع التدخل به في سوق الصرف في أي وقت قد يتطلب التدخل، إضافة إلى زيادة التدفقات من العملات الأجنبية بحسب بيانات ميزان المدفوعات”.

وارتفع احتياطي النقد الأجنبي، لدى البنك المركزي، إلى 44.315 مليار دولار، بنهاية يوليو الماضي، مقابل 44.258 مليار دولار في الشهر السابق.

وبحسب الموقع الرسمي للبنك المركزي، فإن متوسط سعر صرف الدولار، في البنوك اليوم، حوالي 17.9 جنيه.

وأشار إلى أنه “من غير المناسب الادعاء بأن زيادة الاحتياطي خلال الشهور الأخيرة جاءت من الاقتراض الخارجي، مع تجاهل ما تم إنفاقه من أموال خلال العامين الماضيين، وما حدث من زيادة ملحوظة في تدفقات العملات الأجنبية”.

وأكد أن “مصر لن تتخلف عن سداد أي من الديون المستحقة عليها خاصة مع ارتفاع الاحتياطي لمستويات قياسية، وهو ما يؤكده عدم تخلفها عن السداد في ظل الوضع الصعب الذي كانت تمر به قبل تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016”.

وقال رامي أبوالنجا، وكيل محافظ البنك المركزي، إن أغلب الالتزامات على مصر يتم قيدها كدين خارجي بحسب المعايير الدولية، لكن منها ما يتم تجديده تلقائيًا مثل اتفاقية مبادلة العملة مع الصين، إلى جانب نجاح المحافظ في الاتفاق على تجديد بعض الالتزامات الأخرى منها ودائع عربية.

وقال عامر إن الدولة حاولت جمع أكبر كم من النقد الأجنبي خلال الفترة الماضية على المدى الطويل لتأمين الأوضاع ضد أي طوارئ قد تحدث لأن تكلفة أي تخلف عن سداد الدين ستكون أكبر من أي تكلفة قد تحدث بسبب الاقتراض، خاصة أن الوضع الحالي صعب في الأسواق الدولية.

وأضاف عامر: “كان من الممكن أن يصبح مستوى الـ30 مليار دولار جيدا للاحتياطي ولكننا فضلنا جمع أكبر قدر من الخارج تحسبا لأي ظروف”.

نبذة عن الكاتب