الوليد بن طلال يستحوذ على حصة في “سناب شات” بقيمة ربع مليار دولار

الوليد بن طلال يستحوذ على حصة في “سناب شات” بقيمة ربع مليار دولار

أعلن الأمير ورجل الأعمال السعودي الوليد بن طلال، اليوم الثلاثاء، الاستحواذ على حصة بنسبة 2.3% من شركة “سناب شات” الشهيرة للتواصل الاجتماعي.

وذكر الملياردير السعودي في بيان عبر موقعه الرسمي إن قيمة الاستثمار يبلغ 950 مليون ريال سعودي، أي ما يعادل حوالي ربع مليار دولار أمريكي.

وأشار البيان إلى أنه بذلك بات أحد أكبر المساهمين في الشركة، وعلق الأمير الوليد بقوله: “إن استثمارنا في شركة سناب شات Snapchat يعتبر امتداداً لاستراتيجيتنا للاستثمار الشخصي في مجال التكنولوجيا الحديثة عن طريق شركات رائدة مثل حلول التنقل (ليفت Lyft)، التجارة الالكترونية (جي دي دوت كوم JD.com)، ومواقع التواصل الاجتماعي (توتيرTwitter)”.

وأضاف الأمير السعودي: “إن سناب شات Snapchatهي واحدة من أكثر منصات وسائل التواصل الاجتماعي ابتكاراً في العالم، ونعتقد أنها بدأت للتو في تخطي سطح إمكاناتها الحقيقية”.

وفي عام 2015، أجرى الوليد بن طلال مباحثات مع كل من إيفان شبيجل، الرئيس التنفيذي لشركة سناب شات، خلال زيارة إلى الرياض لاستكشاف فرص الاستثمار والأعمال المستقبلية.

وكان الملياردير السعودي كشف الخميس الماضي عن إتمام صفقة تقدر بقيمة مليار ريال سعودي بين شركة المملكة القابضة ومجموعة روتانا وشركة ديزر الفرنسية.

ونشر الملياردير السعودي في بداية يوليو الماضي صورة تجمعه بولي العهد محمد بن سلمان، مشيدًا برؤية المملكة “2030” والتي يقف وراءها الأخير.

وظهر الوليد بجوار “بن سلمان” والابتسامة على وجهيهما، وكتب على حسابه بموقع تويتر: “تشرفت بالاجتماع مع أخي سمو ولي العهد وتناقشنا في الأمور الاقتصادية ومستقبل القطاع الخاص ودوره في نجاح رؤية 2030، والفوائد التي ستعود على الوطن والمواطن والقطاع الخاص”.

وأضاف: “سنكون أحد أكبر الداعمين للرؤية عبر (شركة المملكة القابضة) من خلال مشاركتها في أكثر من قطاع استثماري”.

وكان الوليد من بين الأمراء المعتقلين بفندق ريتز كارلتون بالرياض خلال نوفمبر من العام الماضي، قبل أن يتم الإفراج عنه بعد تسوية مالية.

وواجه عشرات الأمراء والمسؤولين السابقين اتهامات بالفساد، وأعلنت النيابة العامة السعودية أن أغلب المحتجزين من أمراء ورجال أعمال ومسؤولين سابقين تم التوصل معهم لتسويات مالية.

نبذة عن الكاتب